28 يوليو 2003

السيد/ رئيس مجلس الأمة                                  المحترم

تحية طيبة… وبعد،،

تقوم المؤسسة العامة للرعاية السكنية بجهد واضح لتصميم الوحدات السكنية للمواطنين بأحدث طراز سكني، إلا أنه بالنظر إلى التصاميم السكنية ومن الواقع المعاش نجد أنها تفتقر إلى توفير البعد الاجتماعي والنفسي من جانب وذلك لضيق الشوارع الداخلية وقرب الأرصفة من الوحدات خصوصاً الداخلية منها مما يوقع الغبن على أصحابها، هذا إلى جانب طول البلوكات والتفافها وقلة المداخل والمخارج وصعوبة الحركة والتواصل بين القطع من جهة، وبين القطع وخدمات المنطقة من جهة أخرى، ومن جانب آخر تفتقر إلى البعد الأمني والأخلاقي بالإضافة إلى ما ذكر أعلاه، وخاصة التصاق الأسطح في البيوت الإسكانية إضافة إلى رتابة هيئتها  الخارجية، الأمر الذي دفع المواطنين لإجراء تعديلات عليها بعد استلامها على نفقتهم الخاصة مما يحملهم تكاليف لم تكن في حسبانهم، ومثال ذلك الفردوس (بيوت الإسكان)، الجهراء، الدوحة، بيان (بيوت الإسكان)، الظهر، الرحاب، قسائم مشروع جليب الشيوخ.. الخ، الأمر الذي دفع الدولة والمجتمع لمحاولة معالجة ما يمكن علاجه دون طائل، لذا فأننا نتقدم بالاقتراح برغبة التالي برجاء التكرم بعرضه على مجلس الأمة الموقر.

(نص الاقتراح)

“أخذ الاعتبارات النفسية والاجتماعية والأمنية والأخلاقية عند تصميم البيوت أو القسائم وعد إغفالها تحت مبرر زيادة الوحدات، وإعادة تصميم المنازل داخل الوحدات المخصصة كبيوت إسكانية باستيعاب واقعية وحاجة المجتمع، مستفيدين من الأخطاء المتكررة للمشاريع السابقة وذلك بالعمل على تدريب ورفع مستوى كفاءة مهندسي المؤسسة والقائمين عليها من جهة، واختيار المكاتب الاستشارية ذات الكفاءة والمواصفات العالية في التصميم المتقدمة لهذه الخدمة من جهة أخرى”.

مع خالص التحية،،،

مقدم الاقتراح

د. حسن عبدالله جوهر