15 نوفمبر 2003

السيد/ رئيس مجلس الأمة                                  المحترم

تحية طيبة… وبعد،،

لما كان التحصيل العلمي يعتبر من أهم متطلبات التنمية والحضارة، وخاصة على مستوى الدراسات العليا التي تعد من أغنى منابع الاختصاصات العلمية الدقيقة والتبحر في سبر أغوار البحث ومواكبة كل ما هو جديد في مختلف حقول العلم، ولما كان الحاصلين على الشهادات العليا هم النخبة المثقفة حيث لم تدخر مؤسسات التعليم العالي جهداً في تشجيع طاقاتها وكوادرها الوطنية من أجل مواصلة دراساتهم العليا في مختلف الاختصاصات العلمية وفى العديد من الجامعات والمعاهد المتميزة عالمياً، ولما كان معهد الكويت للأبحاث العلمية من بين المؤسسات العلمية الرئيسية في دولة الكويت التي تعتمد عليها الدولة بأجهزتها وهيئاتها المختلفة في إعداد البحوث والدراسات والتقارير والحلول العلمية في أدق التخصصات العلمية، سيما في مجالات الهندسة والبترول والطاقة والحاسب الآلي والبيئة والثروات الطبيعية وغيرها من الاختصاصات ذات الطبيعة الفنية الدقيقة، حيث انتهج المعهد نظام إيفاد باحثيها لمواصلة الدراسات العليا وخاصة لنيل درجة الدكتوراه حرصاً منه على متابعة جهودهم العلمية والأكاديمية والارتقاء بمستويات تحصيلهم الدراسي والتخصصي لخدمة هذه المؤسسات الوطنية مستقبلاً.

ونظراً لطبيعة الاختصاصات العلمية ومتطلبات الدراسة في مرحلة الدكتوراه، فأن المدة المحددة من قبل المعهد لنيل هذه الدرجة العلمية قد لا تسعف الكثير من مبعوثييها من استكمال متطلبات الدراسة والتخرج خلال الفترة الزمنية المطلوبة، الأمر الذي قد ينعكس سلباً على التحصيل العلمي لهم أو تعريضهم لالتزامات وأعباء مالية كبيرة.

ولما كنت طبيعة الدراسة التي يوفد من أجلها منتسبي معهد الكويت للأبحاث العلمية تتطابق تماماً مع متطلبات نظرائهم من المبتعثين عن طريق جامعة الكويت والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب فأنه من الضروري أن تتساوى فرصة التحصيل العلمي ومدة البعثة بين الجميع لتشابه الاختصاص وتماثل المتطلبات الدراسية، خاصة بعد عودة المبعوث إلى مؤسسته ومباشرة عمله الجديد تبعاً للدرجة العلمية الحاصل عليها، لذا فأنني أتقدم بالاقتراح برغبة التالي برجاء التكرم بعرضه على مجلس الأمة الموقر.

(نص الاقتراح)

“تطبيق اللوائح الخاصة بجامعة الكويت والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب على منتسبي معهد الكويت للأبحاث العلمية في حالة إيفادهم لدراسة الماجستير والدكتوراه من حيث المدد الزمنية للدراسة والمهلة الزمنية المتاحة بعد انقضاء فترة البعثة وتحويلها إلى إجازة دراسية أو إجازة بدون راتب عملاً بمبدأ العدالة وتكافؤ الفرص لجميع الدارسين لدرجة الماجستير والدكتوراه”.

مع خالص التحية،،،

مقدم الاقتراح

د. حسن عبدالله جوهر