05 يونيو 2002

السيد/ رئيس مجلس الأمة                                  المحترم

تحية طيبة … وبعد،،

يعتبر التعليم من ركائز التنمية في المجتمعات الحديثة خصوصاً بعد أن اتسعت آفاقه لتشمل العديد من المجالات والاختصاصات النظرية منها والتطبيقية وقد زخرت الثورات العلمية المتلاحقة بفرص متنوعة على صعيد الاستثمار في المورد البشري في مجال العلوم خاصة التطبيقية والتدريبية منها وذلك حرصا على ضمان الاستفادة القصوى لمختلف شرائح المجتمع واستيعاب التفاوت والفروقات الشخصية في القدرات الذهنية والإمكانيات الفردية ودفعها جميعاً لخدمة المسيرة التنموية على كافة المستويات، وقد بذلت دولة الكويت جهوداً حثيثة في فتح مختلف مجالات التعليم لأبنائها وأنشأت لهذا الغرض مراكز وبرامج متنوعة لذوي الاحتياجات الخاصة والتدرج بهم في مختلف المراحل التعليمية وتأهيلهم إلى سوق العمل. ومن بين هذه الفئات تندرج شريحة الطلبة من بطيئي التعلم الذين نجحت وزارة التربية في تحديد برامج دراسية خاصة بهم، الأمر الذي ساهم وبشكل كبير في غرس الطموح والرغبة في التعلم بل وتحقيق النجاح في تحصيلهم العلمي، وذلك من خلال التيسيرات التي ساهمت في تنمية مهاراتهم وضمان حسن تعليمهم وتأهيلهم، لذا فأنني أتقدم بالاقتراح برغبة التالي برجاء عرضه على مجلس الأمة الموقر.

(نص الاقتراح)

“- تعديل الدرجة الوظيفية لبطيئي التعلم، بحيث يتم تعيينهم على الدرجة السادسة وعلاوتين بدلاً من السابعة وثلاث علاوات وذلك بعد أن تتم زيادة عدد السنوات الدراسية في الدورات الخاصة لتأهيل هذه الفئة من سنتين إلى ثلاث سنوات تحقيقاً للمساواة بينهم وبين الطلبة خريجي المعهد الصناعي.

– قبول بطيئي التعلم لاستكمال دراستهم بنظام الثانوية العامة بعد وضع كتب ومناهج تتناسب مع قدراتهم وخصائصهم العقلية.

– إلغاء القرار الذي يشترط وجود ختم الأمانة العامة للتربية الخاصة على شهادات بطيئي التعلم وذلك دفعاً للحرج الذي يسببه هذا الشرط لهذه الفئة”.

مع خالص التحية،،،

مقدم الاقتراح

د. حسن عبدالله جوهر