06 أبريل 2005

السيد/ رئيس مجلس الأمة                                  المحترم

تحية طيبة… وبعد،،

قال تعالى: “ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتاً بل أحياء عند ربهم يرزقون” صدق الله العظيم.

فجعت الكويت باستشهاد ضابطي الإطفاء راجح العجمي وخالد العجمي في حادث الحريق الذي اندلع في أحد المواقع التجارية في منطقة الفحيحيل يوم الثلاثاء الموافق 22/3/2005م إضافة إلى إصابة عدد آخر من رجال الإطفاء في الحادث.

ولا يخفى على أحد الدور البطولي الذي يبذله رجال الإطفاء في مقاومة النار وحماية الأرواح والممتلكات وإن استشهاد أثنين من رجال الإطفاء في هذا الحادث ليقدم البرهان الصادق على مدى التضحية والفداء التي قدمها هؤلاء الرجال مما حملتهم الشجاعة والتفاني على اقتحام النيران متحملين الخطر الدائم ليكونوا درعا واقيا للوطن وأبنائه.

ولقد كانت كلمات العزاء السامية التي تلقتها أسرتي الشهيدين من حضرة صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله على معاني الشهادة والبطولة في سبيل الوطن الغالي تقديرا لهذا الدور البطولي النادر والشرف وتشجيعا لروح الفداء والإخلاص في أداء الواجب الوطني لرجال الإطفاء الأكفاء في الحاضر والمستقبل، لذا فأننا نتقدم بالاقتراح برغبة التالي برجاء التكرم بعرضه على مجلس الأمة الموقر.

(نص الاقتراح)

“أولاً: إدخال الشهيدين راجح العجمي وخالد العجمي تحت مظلة مكتب الشهيد ويشمل حصولهما الامتيازات المقررة لأسر وذوي الشهداء بما فيها التعويض المادي.

ثانياً: إلغاء الديون والالتزامات المطلوبة منهما سواءً في مواجهة المؤسسات الحكومية أو القطاع الخاص.

ثالثاً: العمل على صرف المعاش التقاعدي لأسرتيهما بما يساوي المرتب الذي يحصل عليه كل منهما قبل استشهادهما.

رابعاً: إلغاء كافة الديون والالتزامات المادية المترتبة للدولة على أعبائهما.

خامساً: فتح المجال لرجال الإطفاء للحصول على الرعاية الصحية والعلاج في المستشفى العسكري أسوة برجال الجيش والشرطة والحرس الوطني سواءً المصابين في الحادث المذكور أو في أي حادث مستقبلي لا سمح الله.

سادساً: تخليد ذكرى الشهيدين وذلك بإطلاق أسميهما على أحد المواقع الخاصة للإدارة العامة للإطفاء.

سابعاً: منح المصابين في الحادث مكافأة مالية تقديراً لدورهم المشرف.

ثامناً: اعتماد مبدأ صرف مكافآت مالية لأي إطفائي يصاب بحادث مستقبلي لا سمح الله”.

مع خالص التحية،،،

مقدمو الاقتراح

مسـلم محمـد البــراك     وليــد خالــد الجـري  

محمـد خليـفة الخليـفة     مـرزوق فالـح الحـبيني

د. حسـن عبدالله جوهـر