09 ديسمبر 2000

السيد/ رئيس مجلس الأمة                                  المحترم

تحية طيبة … وبعد،،

يقول الحق تبارك وتعالى: “ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل أمواتاً بل أحياء عند ربهم يرزقون”، ويقول رسول الله (ص): “عينان لا تمسهما النار، عين بكت من خشية الله وعين باتت تحرس في سبيل الله”، كما جاء في قوله (ص) أن الشهيد يشفع يوم القيامة في سبعين من أهله، وقد استيقظت البلاد فجر الثاني من أغسطس 1990م على نيران الغدر، تقصف، وتدمر، وتنهب، وتسلب وتقتل الأبرياء والمدافعين عن أرضها، وسقط منهم الشهداء تروي وتعطر دماؤهم الزكية أرض الكويت، ولذلك لم تدخر الدولة جهداً أو وسيلة في سبيل تكريم الشهداء الذين افتدوا البلاد بأرواحهم، وبالنظر إلى تعدد صور هذا التكريم كان من الملائم أن يختص الشهداء الذين لقوا الله دفاعاً عم الكويت وافتدوا هذا الوطن بدمائهم وتلقوا الشهداء فرحين بما أتاهم الله من فضله بالتكريم، وذلك بإطلاق أسمائهم على بعض مرافق الدولة والطرق والميادين والشوارع العمة كجزء من هذا التكريم، لذا فأنني أتقدم بالاقتراح برغبة التالي برجاء عرضه على مجلس الأمة الموقر.

(نص الاقتراح)

“قيام الجهات المختصة بإطلاق أسماء شهداء الكويت على المنشآت والمرافق الحيوية والميادين والطرق والمناطق التي ولدوا وشبوا في رحابه”.

مع خالص التحية،،،

مقدمو الاقتراح

د. حسـن عبدالله جوهر       مسـلم محـمد البـراك

صالـح يوسف الفضالة       عبدالمحسن يوسف جمال

خالـد سالم العـدوة