03 يوليو 2001

السيد/ رئيس مجلس الأمة                                  المحترم

تحية طيبة … وبعد،،

تعتمد السياسة الخارجية على مبادئ أساسية من أهمها الأدوات الدبلوماسية باعتبارها عصب العلاقات الدولية المعاصرة وتستمد فاعليتها وتأثيرها من حنكة رجالها ومهاراتهم في فنون التفاوض وتحليل المعلومات والقدرة على تقوية أواصر علاقات التعاون على مختلف المستويات مع الدول الأخرى، وفرضت طبيعة العلاقات الدولية الحديثة في ظل تنامي وسائل الاتصالات والمواصلات وتزايد مؤسسات المجتمع المدني والتفاعل المستمر مع الأحداث والتطورات في مختلف شؤون الحياة ضرورة تأهيل الكادر الدبلوماسي من خلال الدراسة الأكاديمية المتخصصة والتدريب الميداني والدورات التخصصية واللغات العالمية، وتتطلب الدبلوماسية الكويتية في مرحلة ما بعد العدوان العراقي الغاشم ومع امتداد التمثيل الدبلوماسي في السياسة الخارجية للدولة وفي ظل التعيينات الجديدة لكوكبة من الشباب الكويتي الطموح في المرحلة الراهنة المزيد من الاهتمام والرعاية والمتابعة لرجالاتها من أجل إيصال قضايا دولة الكويت العادلة إلى شعوب وحكومات دول العالم المختلفة، لذا فأنني أتقدم بالاقتراح برغبة التالي برجاء التفضل بعرضه على مجلس الأمة الموقر.

(نص الاقتراح)

“قيام وزارة الخارجية بإنشاء معهد متخصص للعلوم الدبلوماسية يمنح الدرجات العلمية في مراحل الدراسات العليا إضافة إلى إعداد الدورات التدريبية واللغات العالمية والإشراف على الأبحاث العلمية المتخصصة بالعلاقات والمنظمات الدولية والقانون الدولي والدبلوماسية الحديثة”.

مع خالص التحية،،،

مقدم الاقتراح

د. حسن عبدالله جوهر