السيد/ رئيس مجلس الأمة                                  المحترم

تحية طيبة… وبعد،،

نتقدم بالاقتراح بقانون المرفق بمنح مساعدات لطلبة جامعة الكويت والجامعات الخاصة بالكويت والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب، مشفوعاً بمذكرته الإيضاحية، برجاء التفضل بعرضه على مجلس الأمة الموقر، مع إعطائه صفة الاستعجال.

مع خالص التحية،،،

مقدمو الاقتراح

محمـد خليـفة الخليـفة     د. حسـن عبدالله جوهـر

 مسـلم محمـد البــراك     مـرزوق فالـح الحـبيني

 وليــد خالــد الجـري

اقتراح بقانون

بمنح مساعدات لطلبة جامعة الكويت والجامعات الخاصة بالكويت والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب

– بعد الإطلاع على الدستور،

وعلى القانون رقم (21) لسنة 1966م في شأن تنظيم التعليم العالي،

وعلى القانون رقم (63) لسنة 1982م في شأن إنشاء الهيئة العامة للتعليم التطبيقي و التدريب،

وعلى القانون رقم (34) لسنة 2000م في شأن إنشاء الجامعات الخاصة،

وافق مجلس الأمة على القانون الآتي نصه وقد صدقنا عليه وأصدرناه.

(مادة أولى)

يصرف قرض حسن في صورة مساعدة مالية قدرها مائة دينار كويتي شهرياً لجميع الطلبة الكويتيين الذين يتلقون تعليمهم في جامعة الكويت أو الجامعات الخاصة بالكويت أو إحدى معاهد الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب من تاريخ انتظامهم بالدراسة لحين تخرجهم، ويستثنى من هذه المساعدة من يرفضها كتابة ومن يرسب في السنة الدراسية أكثر من مرة واحدة.

(مادة ثانية)

يلتزم كل طالب حصل على المساعدة المنصوص عليها في المادة السابقة برد قيمتها على أقساط شهرية ميسرة من تاريخ التحاقه بالعمل سواءً في القطاع العام أو في القطاع الأهلي.

(مادة ثالثة)

يمنح الطلبة المتفوقون علمياً إعفاءً من المبالغ المستحق عليهم ردها إذا توافرت إحدى الشروط التالية:

– يعفى من قيمة المبالغ الواجب ردها بنسبة قدرها (50%) إذا حصل على المؤهل بتقدير عام امتياز.

– يعفى من قيمة المبالغ الواجب ردها بنسبة قدرها (25%) إذا حصل على المؤهل بتقدير عام جيد جداً.

(مادة رابعة)

تؤخذ المبالغ المخصصة لهذه المساعدات من الاحتياطي العام وتدرج ضمن ميزانية جامعة الكويت والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب.

(مادة خامسة)

على رئيس مجلس الوزراء والوزراء ـ كل في ما يخصه ـ تنفيذ هذا القانون.

أمير الكويت

 جابر الأحمد الصباح

المذكرة الإيضاحية للاقتراح بقانون

بمنح مساعدات لطلبة جامعة الكويت والجامعات الخاصة بالكويت والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب

يهدف القانون المقترح إلى تحقيق فكرة إنسانية وعلمية لمصلحة الطلبة الكويتيين الذين يدرسون في جامعة الكويت أو في إحدى الجامعات الخاصة بالكويت أو في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب تنطوي على حافز مشجع لهم أثناء سنوات الدراسة يتمثل في مساعدة مالية تصرف لكل منهم شهرياً غير مقطوعة، ويبدأ منحها من تاريخ انتظام الطالب وحتى تاريخ تخرجه، ويستثنى من هذه المساعدة من يرفضها كتابة وكذلك من يرسب في أي سنة دراسية أكثر من مرة واحدة حتى لا تكون منطوية على تشجيع في غير محله لمن لا يستحق ويدفع الطالب إلى التراخي في التحصيل العلمي استمراءً للحصول على هذه المساعدة.

وغني عن البيان أن هذه المساعدة ليست منحة وإنما هي بمثابة قرض حسن يتعين على الطالب بعد تخرجه الوفاء بردها للدولة بدون فوائد على أقساط شهرية ميسرة بدءً من تاريخ حصوله على عمل سواءً في القطاع العام أو في القطاع الأهلي.

وتشجيعاً للطلبة المتفوقين علمياً نصت المادة الثالثة من الاقتراح على منح هذه الفئة منهم إعفاءً بنسبة محددة من المبالغ الواجب عليهم ردها بعد تخرجهم، وهذه النسبة تعادل (50%) من قيمة المبالغ التي قبضها متى حصل على المؤهل العلمي بتقدير عام بدرجة امتياز وتكون هذه النسبة (25%) لمن حصل على تقدير عام بدرجة جيد جداً، وفي هذا حض للطلبة المجتهدين على المزيد من الإخلاص والبذل في الدراسة لضمان التفوق الذي يحقق لهم هذه المنحة المتمثلة في إعفائهم من نسبة من المساعدة التي قدمت لهم مكافأة على التفوق في تحصيل العلم.