الحديدة حامية فاطرقها يا وزير التربية!

د. حسن عبدالله جوهر

21 نوفمبر 2014

هل يعقل أننا في دولة الكويت حيث بدأ التعليم النظامي قبل مائة سنة، وكنا محور التعليم في منطقة الخليج والجزيرة العربية لعقود طويلة، أن نفتح جبهة للقتال من أجل تدريس شريحة من أبناء البدون ممن عاشوا على هذه الأرض ضمن أجيال متعاقبة؟ وهل لنا أن نتصور أن بلدنا بمؤسساتها الرسمية وقراراتها الحكومية من جهة وهيئاتها الشعبية وجمعيات النفع العام والهيئات التدريسية من جهة أخرى تعيش حالة من الصراع منذ عشرين عاماً فقط من أجل تمكين أطفال البدون من حق القراءة والكتابة؟

ألا يحق لنا أن نخجل بأن تكون هذه القضية محل خلاف وأن نلاحق أجهزة صناعة القرار عبر العرائض الشعبية من المدرسين وأساتذة الجامعة والبرامج الإعلامية والمقالات الصحفية من أجل السماح لطفل عمره خمسة سنوات للالتحاق بالمدرسة؟

أليس عيباً أن تبني حكومتنا مدارس وجامعات في شرق العالم وغربه، وتقدم المنح الدراسية لمئات من الجنسيات الأجنبية للدراسة في مدارسنا وجامعاتنا، بينما نخصص صندوقاً خيرياً من الهبات والصدقات لتعليم البدون والكثير منهم أبناء مواطنات كويتيات أو من المؤتمنين على حماية أمن بلدنا في السلك العسكري؟

بأي وجه نقابل مدارس ونظريات التعليم الحديث والدراسة عن بعد والمدارس الذكية والثورة المعلوماتية ونحن نطرح فكرة “الكتاتيب” من قبل متطوعين لتدريس البدون؟

إلى متى المتاجرة الرخيصة برقاب هذه الفئة المستضعفة وتنفيع بعض أصحاب المدارس الخاصة ممن لا يشبعون من رسوم الصناديق الخيرية ويتمادون في ابتزاز عوائل البدون بمبالغ إضافية وقد كدسّوا المئات من الأطفال في مباني بالية تفتقر إلى أبسط الخدمات التي تليق بالبشر، وسط سكوت إن لم نقل مباركة المنتفعين وأصحاب القلوب القاسية والمعقدة؟ وإلى متى تستمر طريقة القطّارة في مسيرة تعليم البدون من مرحلة الابتدائي وحتى المرحلة الجامعية من خلال الضغط والغضب والتهديد أو انتظار ظهور بعض المسؤولين من أولاد الحلال؟

أمام هذه الصور الكئيبة والمخجلة نتأمل من معالي الوزير الدكتور بدر العيسى أن يكسر هذا الباب الفولاذي الذي نصبه أصحاب القرارات المريضة في وجه تعليم البدون، ولعل تخصص السيد الوزير في علم الاجتماع ومسؤوليته الوطنية في حمل حقيبة التربية خير معين له في استشعار تبعات هذا الحرمان التعسفي.

تصريحات السيد الوزير حول أولوية تعليم البدون وقراره الشجاع في ضم أبناء الكويتيات إلى قطاع التعليم العام خطوة إنسانية وحضارية تستحق كل الثناء والدعم، ومن المؤكد أن يواجه بضغوط عكسية، ولهذا نقول للدكتور بدر العيسى ما دامت حديدتك حامية فأطرقها بكل قوة وافتح أبواب التعليم العام على مصراعيها للبدون من أجل سمعة الكويت وتنظيفها من هذا الوسخ الذي يلطخها، واستند في ذلك إلى القيم الإسلامية ومبادئ الدستور والاتفاقيات الدولية التي وقعتها دولة الكويت في مجال التعليم وحقوق الطفل ودعم الشعب الكويتي ودعاء الآلاف من عوائل البدون، وأقسم بالله بأن هذا القرار سوف يفتح عليك أبواب الخير الكثير في مستهل حياتك السياسية والتربوية.