اليمن من جديد!

27 مارس 2015

د. حسن عبدالله جوهر

سرعة تطور الأحداث في اليمن تفرض التعاطي مع مستقبل هذا البلد بعقلية سياسية مختلفة قائمة على بناء الثقة وطي صفحة الماضي ومراعاة الأوضاع الإقليمية والدولية الراهنة، ودول مجلس التعاون معنية بالدرجة الأولى لهذا النوع من التعامل لأسباب غاية في الأهمية، فاليمن يعد الحديقة الخلفية لمنطقة الخليج وشبه الجزيرة العربية، بالإضافة إلى أن المكونات السياسية والقبلية والمذهبية في داخل هذا البلد المنكوب لها امتدادات إقليمية لا يمكن نكرانها.

دول الخليج وخاصة المملكة العربية السعودية راهنت على الحصان الخاسر في الأشهر الأخيرة إما لقصر في النظر أو لحسابات سياسية تتعدى حدود اليمن، وفي كلتا الحالتين فأن رياح التغيير السريع قلبت الكثير من المعادلات لغير الاتجاه الخليجي، وحتى المبادرة الخليجية التي تباطأت السلطة الانتقالية في تنفيذها برعاية الأمم المتحدة دفنت بين ركام سقوط عدن وهي آخر معاقل الرئيس اليمني هادي.

الواقع اليمني الجديد يجب احتوائه ورعايته، فرغم هشاشة جبهة عبد ربه منصور هادي والهالة الإعلامية المصطنعة التي أعطيت له، بدليل سقوطه في أقل من 24 سنة، وعلى الرغم من سرعة تداعيات الأحداث، إلا أن الموقف العام لا يزال قابلاً للحلول السياسية وما زال هناك دور خليجي يمكن استثماره، أما محاولات إرجاع عقارب الزمن إلى الوراء فلا تزيد الأوضاع إلا تعقيداً وربما الزج بالشعب اليمني إلى أتون الصراع الأهلي.

الوضع الأمني المعقد لم يمنع استمرار الحوار بين مختلف القوى اليمنية، فالحوثيين والمؤتمر الشعبي وجبهة الإصلاح الإخوانية والسلف والحراك الجنوبي قطعوا شوطاً في الحوار ولا يزالون يرحبون باستمراره، وكلما قربت خطوة الشراكة الفعلية في وضع ملامح مؤسسات دستورية لقيادة البلد كلما كانت آفاق الاستقرار والتعايش السلمي أقرب للواقع، فالعقل والمنطق وتوازنات القوة تمنع أي طرف من الاستفراد بالسلطة وأن النموذج الديمقراطي بشراكة سياسية هو الحل لكل مشاكل اليمن، بينما الاستنجاد بالخارج خاصة عسكرياً أمر لن يقبله معظم اليمنيين بدليل الموقف الحاسم الذي اتخذه الجيش ضد الرئيس هادي ودعوته لغزو بلاده عسكرياً.

دول الخليج باستطاعتها العودة إلى المشهد عبر رعاية الحوار اليمني نفسه وليس عبر الانحياز لطرف على حساب آخر، وحتى إذا كان هناك تحفظ من قبل بعض الأطراف اليمنية على الرياض أو الدوحة إلا أن مسقط أو الكويت قد يكون بديلاً ناجحاً كجسر جديد بين مجلس التعاون واليمن.

الهاجس الإيراني يظل الرقم الصعب في معادلات التحول الجديد في اليمن من المنظور الخليجي، لكن التمدد الإيراني يعتمد على الموقف الخليجي نفسه، ويفترض أن تستوعب دول مجلس التعاون الدرس العراقي، فقد أهمل العراق وترك فريسة للتطرف والإرهاب حتى أعلن قيام دولة داعش على أرضه دون أن يحرك الخليجيون ساكناً، فلجأ العراقيون إلى إيران وها هم يحصدون ثمار دحر داعش من مدينة لأخرى، مع أن تهديدات داعش للكويت والسعودية انطلقت من تكريت والموصل!

اليمن اليوم ورغم تناقضاته الداخلية إلا أن تغلغل تنظيم داعش في جنوبه تحديداً كفيل بأن تكون دول الخليج من الداعمين الأساسيين للعهد الجديد فيه، والذي يتبتى مواجهة هذا التنظيم كأحد أولوياته، ليس من أجل عيون الحوثيين أو حتى لوقف النفوذ الإيراني بل لحماية نفسها من انتقال داعش إلى حديقتها اليمنية كبديل بعد طرده من سوريا والعراق!