دبلوماسية القدس!

26 ديسمبر 2017

د. حسن عبدالله جوهر

التعاطي مع قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل كان رائعاً على المستوى الدولي وأروع على المستوى العربي – الإسلامي والأكثر روعة على المستوى الفلسطيني في الإجمال، في دلالة مهمة على إمكانية النجاح متى كان الهدف موحداً والعدو مشخصاً وأدوات اللعبة السياسية متاحة.

يكفي دونالد ترامب، الذي وصفته إحدى أعمدة الصحافة الأمريكية “التايم” بالرئيس الأسوأ على الإطلاق، وعددت صفاته بالمفرق والكذاب واللص والمغتصب والمتواطئ والمتلاعب والخائن، أن يقف عرياناً أمام المجتمع الدولي وأن يتلقى الصفعات من الحلفاء والخصماء ومن الصغار والكبار والأغنياء والفقراء والدول المتقدمة والأخرى النامية، وأن يستهان ببلطجته السياسية وابتزازه للشعوب المحرومة بما يقدمه لحكوماتها من أموال.

ردة الفعل الدولية وتماسك العرب حول مبدئية القدس وظهور معدن التضحية والمقاومة لدى الفلسطينيين قد تعيد بصيص الأمل إلى الجسم شبه الميت في هذه المنطقة المنكوبة بكل أشكال الجراحات، وقرار الجمعية العامة بأغلبية الثلثين الساحقة ضد ترامب وطفله المدلل اسرائيل بيّن بشكل قاطع قوة الأدوات الدبلوماسية في وجه أكبر قوة عسكرية واقتصادية.

قد تكون صيحات الجهاد والتصعيد السياسي وشعارات تحرير القدس واستخدام النفط كسلاح خيارات صعبة وتكاد تكون مستحيلة لانعدام الإرادة الحقيقية أو للافتقار إلى امكانياتها، وقد تكون بوصلة هذا النوع من المواجهة قد انحرفت على يد الفكر الإرهابي، وقد تكون الكثير من الحكومات قد تجهزت وأعدّت العدة للتطبيع مع الكيان الصهيوني، لكن القرار الأحمق للرئيس الأمريكي جمع الأضداد ووحّد المواقف ولو بشكل جزئي ومؤقت، وغربل الكثير من المخططات وربما أرجأتها إلى أجل غير مسمى.

مقاومة الفلسطينيين الآخذة في المضي نحو انتفاضة جيدة كافية لضرب اسرائيل من الداخل وإعادتها كالعدو الأول للعرب والمسلمين والعالم، وتبديد ذلك الحلم الذي ظل يراود الصهاينة على مدى عقود طويلة من الزمن، والموقف العربي الموحد بعد سبات عميق كشف الوجه الحقيقي للحكومة الأمريكية كشريك وراعي للسلام في الشرق الأوسط ليس لانعدام حيادتها ونزاهتها فحسب بل لفقدان مصداقيتها وخجلها.

إذا استمرت المجموعة العربية في التمسك بأدواتها الدبلوماسية في تجميد ارتمائها في الحضن الأمريكي ولو مؤقتاً على أضعف الإيمان والبراءة من مشاريع السلام التي بان زيفها مع الكيان الصهيوني، وحافظت في على تماسكها حول القضية الفلسطينية ومحورية القدس فيها، فيمكنها أن تسدد اللطمة تلو الأخرى للحكومة الأمريكية وتعلمها أهم درس في تاريخها الحديث بأن القدس ليست للبيع!