دروس من تحرير الموصل!

04 يوليو 2017

د. حسن عبدالله جوهر

اكتملت عملية تحرير الموصل بنجاح وتوّجهت بإنهاء ما يسمى بدولة الخلافة الإسلامية في العراق، ومثلما بدأت نواة داعش في العراق فقد تم اقتلاع جذور هذه النبتة الشيطانية في العراق أولاً.

لم يحقق العراقيون، جيشاً وشعباً، من هذا الانتصار تطهير أرضهم من هذا الوجود الإرهابي المعزّز بالمرتزقة من حول العالم، بل قدموا خدمة جليلة للعالم العربي والإسلامي وللمعمورة قاطبة بإسقاط القناع القبيح والمخيف للأسطورة السوداء التي تم النفخ فيها إعلامياً وسياسياً بإنهاء حقبة الخلافة المزعومة بكل ما حملته أيديولوجيتها من فكر تكفيري، وممارساتها العملية من الجرائم بحق الإنسانية التي يندى لها جبين كل مسلم.

تحرير الموصول والقضاء على دولة داعش المزعومة كلف العراقيين تضحيات كبيرة من دماء شبابهم وأعراض نسائهم ودمار ممتلكاتهم، فقد قاتلوا طويلاً لوحدهم في حين كانت دول العالم تقف موقف المتفرج، إن لم تكن في الجبهة المضادة في بعض الأحيان، وحتى فرحة هذا الانتصار الكبير لم يشارك البعض فيها الشعب العراقي، لاعتبارات فكرية أو لخلخلة المعادلات والترتيبات السياسية القادمة، فهناك المتباكين على هزيمة داعش في العراق وهناك المشككين على هذا الانتصار وهناك المترقبين لمرحلة ما بعد داعش في العراق.

تنظيم داعش، وبعد كسر عموده الفقري في العراق، بات يلفظ أنفاسه الأخيرة في سوريا، وأصبح محاصراً في ليبيا، وتقهقر إلى كبير في اليمن، كما أنه يتلقى ضربات منظمة في سيناء المصرية، ولذلك فإن القضاء على هذا البعبع بات وشيكاً جداً.

تجربة داعش السوداء، التي هزت العالم بجرائمها ووحشيتها، يجب أن تخضع لدراسة واعية وتحليل علمي، لأنه وإن مسح من الوجود كتنظيم ميداني واستعراض إعلامي ومستندات مطبوعة قد تعطيها شكلاً من أشكال الحاكمية، لكنه كفكر واتباع سوف يتخفى تحت الأرض، وقد يعاود العمليات الفردية والهجمات الارهابية من أي موقع وفي أي بلد، وقد يستهدف بلدان جديدة تعاني من الهشاشة السياسية والفراغ الأمني في آسيا وأفريقيا، ولذلك فإن الجهود المستمرة لمكافحة هذه الآفة يجب أن تستمر، واليقظة والحيطة في غاية الأهمية في المرحلة القادمة.

مراجعة أسباب ولادة داعش وغيرها من التنظيمات المتطرفة وتوغلها وانتشارها بين الشباب هي الأهم على الإطلاق، ولعل تداعيات الربيع العربي وانهيار البنية السياسية لبعض الدول العربية تعد من الأسباب الرئيسية لظهور هذا المد الإرهابي، وتلك التداعيات أيضاً كان منبعها حكومات الجور والبطش ودكتاتورية القرار السياسي، وإذلال الشعوب في بحر من الفساد والتخلف وغياب الحريات العامة.

تجربة داعش السوداء أيضاً كشفت سوء استغلال بعض الحكومات أو التيارات الفكرية وحتى بعض مشايخ الدين لمثل هذه التنظيمات المتطرفة والمنحرفة ودعمها بشكل مباشر او غير مباشر لتصفية حساباتها السياسية مع خصومها من الدول والتيارات الأخرى، فبيّنت أن ترويض مثل هذه الوحوش قد يخرج عن السيطرة والتحكم، وبالتالي لن يسلم من شرورها أحد، ولعل تحرير الموصل من أبلغ الدروس التي قد يتعظ منها الكثير لتجنب تكرارها رأفة بسلامة الشعوب وبقاء الأمم!