وصلت للرياضة بعد!

08 مايو 2015

د. حسن عبدالله جوهر

كرة القدم الكويتية بدأت تستعيد ولو بشكل تدريجي شعبيتها وتفاعل الجماهير معها في هذا الموسم، وخاصة من خلال جمهور النادي العربي الذي يستحق أن يكون النجم الأول في الساحة الكروية لما سجله من حضور مكثف وتلك اللوحات الشعبية الرائعة والأهازيج الحماسية من بداية الموسم الحالي وحتى الآن، ولكن هذه الفرحة سرقت من ضعاف النفوس المعقدين طائفياً وعنصرياً ممن لم يكتفوا بتفشي هذا المرض سياسياً وفكرياً واجتماعياً، ولم يثنهم أدنى شعور بالحياء وروح المسؤولية من بث سمومها في الوسط الرياضي، وكأن الجو العام الملبد بالاحتقان لم يكفينا!

الرياضة وكرة القدم تحديداً من الألعاب الرجولية الخشنة وتتسم بالحماس الكبير وفي كثير من الأحيان تأخذ طابع التعصّب خصوصاً بين أقطاب اللعبة الكبار كما هو الحال بالنسبة للعربي والقادسية عندنا في الكويت، وطالما شهدت ملاعبنا أشكال عديدة من الجدال والألفاظ النابية وحتى التشابك وإلى هذا الحد قد يبرّر هكذا ندية كما هو الحال في العديد من الدول وحتى الأوربية منها.

لكن مهما بلغت حدة المنافسة والغيرة وحتى المؤامرات الكروية كما يحصل دائماً حيث يهدي فريق الفوز لفريق آخر نكاية بالمنافس، إلا إن إقحام اللغة الطائفية والتخوين الوطني في هذا المجال أمر لا يمكن السكوت عليه، فالرياضة في مناسبات عديدة تستثمر للتقارب وتخطي الأزمات السياسية أو لجمع الفرقاء حول قضية إنسانية في حالات الكوارث، ومن الخطورة أن تستغل للهدم والتباعد كما يحدث عندنا حالياً.

إذا كان حال الرياضة أساساً في الحضيض على مستوى الخدمات والبنى التحتية والملاعب وفساد الاتحادات والأندية وهبوط المستوى الفني الذي حرمنا حتى من المنافسة في كأس الخليج وجنينا النتائج الكارثية في البطولة الآسيوية، فلماذا نتوّج هذه المآسي بانعدام الأخلاق وسوء السلوك دون حسيب أو رقيب أو أية إجراءات تأديبية؟ وكيف نخلق منتخبات وطنية من لاعبين يمثلون مختلف المكونات الكويتية في ظل هذا النوع من التوتر والاستقطاب؟

إن سوء الأدب والانحراف الخلقي ظاهرة بشرية ولها تطبيقات في مختلف دول العالم، ولكن نجد الحزم والعقوبات الرادعة ليس فقط على اللاعبين وإنما الملاّك والجماهير وحتى الشركات الراعية في حالات التصرفات العنصرية لأن ذلك خط أحمر في المعايير الأخلاقية لتبعاتها الخطيرة.

كنا نترقب من إدارة نادي القادسية ومن بعد ذلك من الاتحاد الكويتي لكرة القدم موقف مسؤول يرتقي إلى عراقة هذا النادي وتاريخه لمحاسبة بعض لاعبيه على تصرفاتهم المشينة وعباراتهم الاستفزازية والمذهبية التي جرحوا بها حتى زملاء لهم في النادي نفسه والطاقم التدريبي والجماهير القدساوية، وذلك من تلقاء نفسها وكذلك الحال بالنسبة للاتحاد الكويتي، أما اللاعبين فكنا نتوخى منهم الرجولة الرياضية والشجاعة الأدبية للاعتذار عما بدر منهم في لحظة قد تكون انفعالية وحماسية، وليس التبرير بتلك الطريقة السخيفة التي تؤكد أننا في ديرة “لا تترّقع”!